مؤسسة وطنية مستقلة غير حكومية، وغير ربحية، تأسست عام 1997 بإرادة ملكية سامية لمكافحة مرض السرطان في الأردن ومنطقة الشرق الأوسط.

تشرف على إدارة شؤون المؤسسة هيئة الأمناء التي تضم نخبة من المتطوعين الخبراء في المجالات الصحية والاقتصادية والمالية؛ يتم تعيينهم بإرادة ملكية سامية وبرئاسة صاحبة السمو الملكي الأميرة غيداء طلال.

تتولى هيئة الأمناء مسؤولية رسم السياسات العامة والخطط الاستراتيجية الخاصة والإشراف على تنفيذها بما يتوافق مع الاحتياجات الوطنية لمكافحة السرطان.

 

 هي أكبر مؤسسة مجتمعية في الأردن مكرّسة لمكافحة مرض السرطان. تتضمن مهامها جمع التبرعات والتنمية، وحشد الجهود الدولية والمحلية لمكافحة السرطان، وتنفيذ برامج الوقاية من مرض السرطان والكشف المبكر عنه، بالإضافة إلى توفير تغطية للعلاج، ودعم المرضى الأقل حظاً.  تعمل المؤسسة بقيادة السيدة نسرين قطامش، بصفتها المدير العام..

 اقرأ المزيد

 

 

هو مركز السرطان الرائد على مستوى الشرق الأوسط، حيث يوفر آخر ما توصل إليه العلم من سبل الرعاية الشمولية للمرضى الأطفال والكبار المصابين بجميع أنواع السرطانات. المركز مُعتمد من قِبل "اللجنة المشتركة الدولية JCI" كمركز متخصص في علاج السرطان بصورة محددة، ليكون بذلك المركز الوحيد في الدول النامية الحاصل على هذا الشرف الطبي. يعمل المركز بقيادة الدكتور عاصم منصور بصفته المدير العام.

 

البرنامج الأردني لسرطان الثدي هو برنامج وطني يعمل بقيادة ودعم مؤسسة ومركز الحسين للسرطان ووزارة الصحة، والدكتور عاصم منصور هو رئيس مجلس إدارته.

مهمته هي إنقاذ الحياة والحد من المعاناة والوفاة بسبب سرطان الثدي، وذلك من خلال توفير خدمات الكشف المبكر ذات الجودة العالية وتسهيل الوصول إاليها من قبل جميع السيدات الأردنيات. بالإضافة إلى نشر المعرفة وتوفير بيئة داعمة للسيدة لتتمكن من إجراء فحوصات الكشف المبكر.

اقرأ المزيد

To The Top!